23 November 2012

Santri Menjunjung Hak TKI dan TKW

kakbenny.blogspot.com

Ahad (18/11/12) sehabis pulang kuliah, aku mencari koran sebagai tambahan informasi, tujuannya Surya-jujur karena murah-tapi, karena Surya habis maka pilihan jatuh pada Jawa POS. kubawa kepondok dan kubalik-balik ada berita yang kejadiannya hampir sering terjadi, kekerasan pada TKW, yang membuat diriku gregetan pelakunya lagi-lagi Malaysia bahkan aparat kepolisian, dan yang membuat darahku naik, kekerasan ini berupa pelecehan seksual. Akhirnya kuputuskan mencari keterangan hukum menurut Islam tentang kekerasan pada TKI/TKW. Buku hasil Bahtsul Masaillah-sebuah forum diskusi keagamaan yang membahas masalah terkini-yang aku bolak-balik dan hasilnya saya mendapatkan apa yang saya cari, Bahtsul masail ini diadakan di PonPes Ploso Kediri yang pesertanya adalah para santri seJawa Madura.. ini hasilnya:
Kekerasan Terhadap TKW
          Deskripsi Masalah
          Sudah merupakan fakta universal dan bukan rahasia lagi bahwa, angka kemiskinan di Indonesia pada tahun terakhir ini terus meningkat, terbukti dengan banyaknya masyarakat Indonesia yang “mengadu nasib” dengan menjadi TKI ke luar negeri. Akan tetapi, realitas yang mereka alami di luar negeri tidak selalu sesuai dengan apa yang mereka harapkan. Ada sebagian TKW yang disiksa oleh majikanya, ada juga yang terlantar di pinggir jalan raya dan kolong jembatan. Walaupun demikian, mereka tetap diam saja karena ketidakberdayaan mereka. Seperti halnya yang dialami Sumiti, dia disiksa oleh majikannya dengan tidak manusiawi.
Tampaknya fenomena di atas, tidak begitu mengusik ketenangan pemerintah Indonesia, terbukti pemerintah tetap saja mengizinkan PJTKI (Perusahaan Jasa Tenaga Kerja Indonesia) untuk mengirimkan para TKW-nya ke luar negeri.
PP. Hidayatut Thullab Trenggalek
Pertanyaan
a.    Menurut Yuridis Fiqih, apakah pemerintah menanggung konsekwensi hukum terkait kejadian penganiayaan terhadap TKI?
Jawaban
a.    Pemerintah bertanggungjawab terkait kejadian penganiyaan terhadap TKI, dan apabila dalam pengiriman TKI tidak sesuai prosedur seperti kurang selektifnya pemerintah maka pemerintah menanggung dosa karena dianggap lalai
REFERENSI
1. Al-Fiqh 'ala al-Madzahib al-Arba'ah juz5 hal. 193
2. Al-Adab al-Nawawi hal. 201-202
3. Al-Fiqh al-Islami wa Adillatuhu juz 8 hal. 811
4. Faidhul al-Qadir juz 5 hal. 49
الفقه على المذاهب الأربعة - (ج 5 / ص 193)
ويجب على كل رئيس قادر سواء كان حاكما أو غيره أن يرفع الضرر عن مؤوسيه فلا يؤذيهم هو ولا يسمح لأحد أن يؤذيهم  ومما لا شك فيه ان ترك الناس بدون قانون يرفع عنهم الأذى والضرر يخالف هذا الحديث فكل حكم صالح فيه منفعة ورفع ضرر يقره الشرع ويرتضيه\
الادب النبوى 201-202
وعبارته: الشرح : الراعية أمانة فى يد الراعى يجب عليه القيام بحفظها وحسن التعهد والعمل لمصلحتها فمن ولاه الله سؤون الخلق من ملك وأمير ورئيس ووزير ومدير ومأمور .... يجب عليهم أن يحوطهم بنصحه ويخلص لهم فى حكمه فيكون لهم كما يكون لنفسه . إهـ
الفقه الإسلامي وأدلته - (ج 8 / ص 511)
في شرعة القرآن، قال تعالى { وليعلم الذين نافقوا، وقيل لهم: تعالوا قاتلوا في سبيل الله، أو ادفعوا (1) ، قالوا: لو نعلم قتالاً لاتبعناكم، هم للكفر يومئذ أقرب منهم للإيمان، يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم والله أعلم بما يكتمون} [آل عمران:167/3].
ومن واجبات الدولة كما أبنت سابقاً الإعداد دائماً للجهاد وعدم التقاعس عنه إذا وجدت مقتضياته، وتهيأت إمكاناته، وقد ذكرت سابقاً عبارة الماوردي وغيره في هذا الشأن حيث جعل من واجبات الإمام تحصين الثغور وحماية البلاد، وجهاد الأعداء بعد الدعوة إلى الإسلام.
ب ـ نصرة المظلوم فردا أو جماعة من المؤمنين، أو إغاثة المستضعفين المسلمين، أو حماية الأقليات في بلاد أخرى من العسف وانتقاص الحقوق، وذلك عند القدرة والإمكان، قال الله عز وجل: {وما لكم لا تقاتلون في سبيل الله ، والمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين يقولون ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها} [النساء:75/4] {وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر إلا على قوم بينكم وبينهم ميثاق} [الأنفال:8/72].
2 - دعم التعاون بين أقاليم الدولة الإسلامية :
76 - يتطلب الواجب السابق بالدفاع عن الإسلام والمسلمين ضرورة التعاون البنَّاء بين جميع بلاد الإسلام، كما كان عليه حال الأمة الإسلامية في عهد الرسول صلّى الله عليه وسلم وما تلاه من عهود موحدة ، وذلك في مختلف المجالات السياسية والعسكريةوالاقتصادية والاجتماعية والثقافية، إذ إن روابط الإخاء والوحدة في عقيدة الإيمان يتمخض عنها الحب والمساواة والتعاون على الخير في السراء والضراء. وبهذا وحده يتحقق للمسلمين العزة والمنعة والتفوق والسيادة، وترتد آثاره الحميدة على البلاد بالخير والسعادة وتحقيق الأماني والآمال المرجوة وتوفير سبل الحياة الحرة الكريمة لكل بلد. وبغير ذلك تسوء الأحوال وتؤول الأوضاع إلى الضياع والوهن والتخلف الذي نعاني الآن من ويلاته بسبب التقاطع والتدابر والتمزق والتفرق. ومن المعروف أن الإسلام يدعو المسلمين إلى أن يكونوا كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضاً، وأن الأواصر القائمة بينهم أعظم حافز على التضامن والتكاتف، قال تعالى: {وتعاونوا على البر والتقوى، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان} [المائدة:2/5] {واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا} [آل عمران:103/3] {ولاتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم} [الأنفال:46/8] .
فيض القدير - (ج 5 / ص 49)
(كلكم راع) أي حافظ ملتزم بصلاح ما قام عليه وهو ما تحت نظره من الرعاية وهي الحفظ يعني كلكم مستلزم بحفظ ما يطالب به من العدل إن كان واليا ومن عدم الخيانة إن كان موليا عليه (وكل) راع (مسؤول عن رعيته) في الآخرة فكل من كان تحت نظره شئ فهو مطلوب بالعدل فيه والقيام بمصالحه في دينه ودنياه ومتعلقات ذلك فإن وفي ما عليه من الرعاية حصل له الحظ الأوفر والجزاء الأكبر وإلا طالبه كل أحد من رعيته بحقه في الآخرة (فالإمام) أي الأعظم أو نائبه في رواية فالأمير (راع) فيمن ولي عليهم يقيم الحدود والأحكام على سنن الشرع ويحفظ الشرائع ويحمي البيضة ويجاهد العدو (وهو مسؤول عن رعيته) هل راعى حقوقهم أو لا

Pertanyaan
b.    Masih ditolerirkah PJTKI mengirimkan TKW-nya ke negara yang sudah terbukti kurang melindungi warga asing?
Jawaban
b.    Tidak ditolerir, karena dalam pengiriman TKW banyak menimbulkan dampak negatif.
REFERENSI
1. Al-Fiqh al-Islami wa Adillatuhu juz 2 hal. 380
2. Fatawy Syaikh Muhammad Ali juz 1 hal. 116
3. Mas`alah al-Mar`ah al-Muslimah hal. 77-78
4. Al-Fiqh al-Islami wa Adillatuhu juz 4 hal. 33
الفقه الإسلامي وأدلته - (ج 11 / ص 379)
والضرر أربعة أقسام عند العلماء(2):
1- الضرر المؤكد الوقوع: وهو أن يترتب على تصرف المالك في ملكه ضرر مؤكد بغيره عند استعمال حقه المأذون فيه. وحكمه أنه إذا تمكن صاحب الحق من استعمال ملكه دون إضرار بغيره، فيمنع من الضرر؛ لأنه يتحمل الضرر الخاص في سبيل دفع الضرر العام. وإذا كان الضرر خاصا بالآحاد، فيكون حق صاحب الحق أولى بالاعتبار.
2- الضرر الغالب وقوعه: وهو أن يكون الضرر كثير الوقوع عند القيام بالفعل، وهذه الحال تلحق بسابقتها: وهي المقطوع فيها بوقوع الضرر؛ لأن غلبة الظن تقوم مقام اليقين في الأحكام العملية.
3- الضرر الكثير غير الغالب: وهو أن يكون ترتب المفسدة على الفعل كثيرا في ذاته إذا وقع، ولكن لا يغلب على الظن وقوعه. وفيه اختلف الفقهاء، فالمالكية والحنابلة يرون العمل بقاعدة "دفع المضار مقدم على جلب المصالح" واحتمال وقوع الضرر كاف لمنع الفعل. والحنفية والشافعية يرون أن الفعل مشروع في أصله، واحتمال الضرر لا يصلح دليلا على الضرر المتوقع، فلا يمنع حق لمجرد احتمال الضرر.
وفيه اختلف الفقهاء، فالمالكية والحنابلة يرون العمل بقاعدة "دفع المضار مقدم على جلب المصالح" واحتمال وقوع الضرر كاف لمنع الفعل. والحنفية والشافعية يرون أن الفعل مشروع في أصله، واحتمال الضرر لا يصلح دليلا على الضرر المتوقع، فلا يمنع حق لمجرد احتمال الضرر. 4- الضرر القليل: وهو أن يكون الضرر المترتب على استعمال الحق المأذون فيه نادر الوقوع، أو كان في ذاته قليلا، وهو لا يلتفت إليه لقلته، إذ العبرة بأصل الحق الثابت، فلا يعدل عنه إلا لعارض الضرر الكثير بالغير.
فتاوى الشيخ محمد علي فركوس - (ج 116 / ص 1)
في حكم خروج المرأة للعمل عند مقتضى الحاجة
السؤال: أخت تخرجت من الجامعة، وأبوها عاطل عن العمل، ولها إخوة صغار وليس لهم من ينفق عليهم، فهل يجوز لها العمل لسد حاجياتهم؟ هذا من جهة، ومن جهة أخرى تقدم لخطبة هذه الأخت رجل يصلي الصلوات الخمس في المسجد، وهو متخلق وتاجر، لكنّه ليس سلفي المنهج، فهل تقبل به زوجا أم تعمل لتكسب القوت؟
الجواب: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين أمّا بعد:
فإنّ المرأة ليست مطالبة بتولي أمر البيت ما دام أنّ الأب قادر على التكسب والإنفاق والأصل أنّ المرأة تبقى مكفية المؤونة من قبل أوليائها ثمّ تتنقل إلى بيت الزوجية ليقوم الزوج عليها،
مسئلة المرأة المسلمة ص 77-79
ومن الأدلة  على عدم مشروعية عمل المرأة خارج بيتها (1) وجوب الحجاب الشرعي كما تقدم (2) تحرم السفر المثير للفتنة وهو لوازم العمل خارج البيت غالبا (3) تحريم الإختلاط بالرجال الأجنبي وهو حاصل بالخروج إلى العمل (3) تحريم  التبرج وإظهار الزينة الذي وقع فيه أكثر النساء.
الفقه الإسلامى وأدلته الجزء الرابع ص : 33     دار الفكر
القاعدة الثالثة – ترتب ضرر أعظم من المصلحة : إذا استعمل الإنسان حقه بقصد تحقيق المصلحة المشروعة منه, ولكن ترتب على فعله ضرر يصيب غيره أعظم من المصلحة المقصودة منه, أو يساويها منع من ذلك سدا للذرائع, سواء أكان الضرر الواقع عاما يصيب الجماعة أو خاصا بشخص أو أشخاض. والدليل على المنع قول الرسول صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار  وعلى هذا فإن استعمال الحق يكون تعصفا إذا ترتب عليه ضرر عام, وهو دائما أشد من الضرر الخاص, أو ترتب عليه ضرر خاص أكثر من مصلحة صاحب الحق أو مساو لضرر المستحق. أما إذا كان الضرر أقل أو متوهما فلا يكون استعمال الحق تعسفا اهـ
Pertanyaan
c.     Bagimana sikap terbaik pemerintah menyikapi insiden di atas?
Jawaban
c.     Sikap terbaik pemerintah dalam insiden ini adalah:
a. menyelamatkan TKI yang sudah terlanjur. Bila tidak mungkin, maka menarik TKI dari luar negeri
b. mengadakan moratorium (penghentian sementara pengiriman tenaga kerja)
c. membuka lapangan kerja seluas-luasnya di dalam negeri.

REFERENSI
1. Al-Fiqh ala al-Madzhab al-Arba'ah juz 5 hal. 193
2. Al-Adab al-Nabawi hal. 201-202
3. Faidh al-Qadir juz 5 hal. 49
4. Tuhfah al-Muhtaj fi Syarh al-Minhaj juz 9 hal 193
5. Al-Fiqh al-Islami wa Adillatuhu juz 4 hal. 33
الفقه على المذاهب الأربعة - (ج 5 / ص 193)
ويجب على كل رئيس قادر سواء كان حاكما أو غيره أن يرفع الضرر عن مؤوسيه فلا يؤذيهم هو ولا يسمح لأحد أن يؤذيهم  ومما لا شك فيه ان ترك الناس بدون قانون يرفع عنهم الأذى والضرر يخالف هذا الحديث فكل حكم صالح فيه منفعة ورفع ضرر يقره الشرع ويرتضيه\
{ الادب النبوى 201-202 }
وعبارته: الشرح : الراعية أمانة فى يد الراعى يجب عليه القيام بحفظها وحسن التعهد والعمل لمصلحتها فمن ولاه الله سؤون الخلق من ملك وأمير ورئيس ووزير ومدير ومأمور .... يجب عليهم أن يحوطهم بنصحه ويخلص لهم فى حكمه فيكون لهم كما يكون لنفسه . إهـ
فيض القدير - (ج 5 / ص 49)
(كلكم راع) أي حافظ ملتزم بصلاح ما قام عليه وهو ما تحت نظره من الرعاية وهي الحفظ يعني كلكم مستلزم بحفظ ما يطالب به من العدل إن كان واليا ومن عدم الخيانة إن كان موليا عليه (وكل) راع (مسؤول عن رعيته) في الآخرة فكل من كان تحت نظره شئ فهو مطلوب بالعدل فيه والقيام بمصالحه في دينه ودنياه ومتعلقات ذلك فإن وفي ما عليه من الرعاية حصل له الحظ الأوفر والجزاء الأكبر وإلا طالبه كل أحد من رعيته بحقه في الآخرة (فالإمام) أي الأعظم أو نائبه في رواية فالأمير (راع) فيمن ولي عليهم يقيم الحدود والأحكام على سنن الشرع ويحفظ الشرائع ويحمي البيضة ويجاهد العدو (وهو مسؤول عن رعيته) هل راعى حقوقهم أو لا
تحفة المحتاج في شرح المنهاج  ج 9 ص 193
( وَلَوْ أَسَرُوا مُسْلِمًا فَالْأَصَحُّ وُجُوبُ النُّهُوضِ إلَيْهِمْ ) فَوْرًا عَلَى كُلِّ قَادِرٍ وَلَوْ نَحْوَ قِنٍّ بِغَيْرِ إذْن نَظِيرُ مَا مَرَّ خِلَافًا لِبَعْضِهِمْ ؛ ( لِخَلَاصِهِ إنْ تَوَقَّعْنَاهُ ) وَلَوْ عَلَى نُدُورٍ فِيمَا يَظْهَرُ وُجُوبَ عَيْنٍ كَدُخُولِهِمْ دَارَنَا ، بَلْ أَوْلَى ؛ لِأَنَّ حُرْمَةَ الْمُسْلِمِ أَعْظَمُ ، وَيُسَنُّ لِلْإِمَامِ ، بَلْ وَكُلِّ مُوسِرٍ كَمَا هُوَ ظَاهِرٌ وَيَأْتِي فِي الْهُدْنَةِ مَزِيدٌ لِذَلِكَ عِنْدَ الْعَجْزِ عَنْ خَلَاصِهِ مُفَادَاتُهُ بِالْمَالِ ، فَمَنْ قَالَ لِكَافِرٍ : أَطْلِقْ أَسِيرَكَ وَعَلَيَّ كَذَا فَأَطْلَقَهُ لَزِمَهُ .
الفقه الإسلامى وأدلته الجزء الرابع ص : 33     دار الفكر
القاعدة الثالثة – ترتب ضرر أعظم من المصلحة : إذا استعمل الإنسان حقه بقصد تحقيق المصلحة المشروعة منه, ولكن ترتب على فعله ضرر يصيب غيره أعظم من المصلحة المقصودة منه, أو يساويها منع من ذلك سدا للذرائع, سواء أكان الضرر الواقع عاما يصيب الجماعة أو خاصا بشخص أو أشخاض. والدليل على المنع قول الرسول صلى الله عليه وسلم: لا ضرر ولا ضرار  وعلى هذا فإن استعمال الحق يكون تعصفا إذا ترتب عليه ضرر عام, وهو دائما أشد من الضرر الخاص, أو ترتب عليه ضرر خاص أكثر من مصلحة صاحب الحق أو مساو لضرر المستحق. أما إذا كان الضرر أقل أو متوهما فلا يكون استعمال الحق تعسفا اهـ


Santri Menjunjung Hak TKI dan TKW Rating: 4.5 Diposkan Oleh: Gubuk Lentera

0 komentar:

Post a Comment