MADRASAH TIDAK BERPENGHUNI


H. Abdullah merasa hatinya tergugah, saat mengetahui proses pembangunan madrasah. Dengan ikhlas ia memberikan sumbangan hartanya untuk madrasah tersebut. Namun tak diduga, setelah madrasah tersebut berdiri, ternyata tidak ada muridnya. Hal itu membuat para penyumbang kecewa. Mereka merasa uang mereka tidak ada gunanya.     
(PP.Putri Roudlotul Ulum Kejayan Besuk Pasuruan)
) (0343) 412835

Pertanyaan :
a.    Benarkah sumbangan mereka tidak ada gunanya (tidak ada pahalanya)?

Jawaban :
a.    Tidak benar (tetap mendapatkan pahala)

Referensi
1.     Al-Mausu’ah al-Fiqhiyyah, hal. 98-99
2.    Faidl al-Qodir, juz I, hal. 602

1.        الموسوعة الفقهية الجزء 33 ص 99
أثر القصد في الثواب على القربة إلى أن قال- وقد يعمل الإنسان العمل فيثاب عليه ولو لم يقع الموقع الصحيح , فقد ورد حديثان يؤيدان هذا المعنى , أحدهما : حديث المتصدق الذي وقعت صدقته في يد سارق وزانية وغني وفي نهاية الحديث { أن الرجل أتي فقيل له : أما صدقتك على سارق فلعله أن يستعف عن سرقته , وأما الزانية فلعلها أن تستعف عن زناها , وأما الغني فلعله أن يعتبر فينفق مما أعطاه الله } . والحديث الثاني : حديث معن بن يزيد الذي أخذ صدقة أبيه من الرجل الذي  وضعت عنده , وقال له النبي صلى الله عليه وسلم : { لك ما نويت يا يزيد ولك ما أخذت يا معن } , قال ابن حجر : وهذا يدل على أن نية المتصدق إذا كانت صالحة قبلت صدقته وإن لم تقع الموقع
2.        فيض القدير الجزء الأول صـ 602
(أربعة) أي أربعة أشخاص (تجري) بفتح أوله (عليهم أجورهم بعد الموت) أي لا ينقطع ثواب أعمالهم بموتهم بل يستمر (من مات مرابطا في سبيل الله) أي إنسان مات حال كونه ملازما ثغر العدو بقصد الذب عن المسلمين (و) الثاني (من علم علما أجرى له عمله ما عمل به) أي وأي إنسان علم علما وعمله غيره ثم مات فيجري عليه ثوابه مدة دوام العمل به من بعده (و) الثالث (من) أي إنسان (تصدق بصدقة) جارية مستمرة من بعده كوقف (فأجرها يجري له ما وجدت أي فيجري له أجره مدة بقاء العين المتصدق بها وزاد بيان الجزاء في هذين لخفاء النفع فيه أو إيماء إلى تفضيلهما على الأول والأخير

Pertanyaan :
b.   Dengan alasan seperti di atas, bolehkah mereka mengambil kembali hartanya?
Jawaban :
b.   Tidak diperbolehkan

Referensi
1.     Hasyiyah al-Bujairomi ‘ala al-Khotib, juz III, hal. 265
2.    Al-Ghuror al-Bahiyyah, juz III, hal. 382

3.       حاشية البجيرمي على الخطيب الجزء الثالث صـ  265
( وإذا قبضها الموهوب له ) أي الهبة الشاملة للهدية والصدقة ( لم يكن للواهب ) حينئذ الرجوع فيها
4.       الغرر البهية الجزء الثالث صح 382
( والوقف عقد لازم ) فلا يصح الرجوع عنه ولا يتوقف على حكم حاكم ولا على تسليمه إلى الموقوف عليه كالعتق
Pertanyaan :
c.       Apa status dari madrasah setelah tidak ada muridnya?
Jawaban :
c.    Sumbangan untuk pembangunan madrasah otomatis menjadi harta wakaf setelah terbangun sehingga ketiadaan murid tidak dapat merubah statusnya sebagai harta wakaf.

Referensi
1.     Hawasyi asy-Syarwani, juz VI, hal. 249
2.    Mughni al-Muhtaj, juz III, hal 551

1.        حواشي الشرواني الجزء السادس صـ 249
قال الشيخ أبو محمد وكذا لو أخذ من الناس شيئا ليبني به زاوية أو رباطا فيصير كذلك بمجرد بنائه
( قوله : ليبني إلخ ) شامل لغير الموات بأن يشتري أرضا ويبني فيها نحو الرباط ( قوله : فيصير كذلك إلخ ) ولو لم يقصد الآخذ محلا بعينه حال الأخذ هل يصح ذلك ويتخير في المحل الذي يبنى فيه أو لا بد من التعيين ؟ فيه نظر ولا يبعد الصحة توسعة في النظر لجهة الوقف ما أمكن ثم لو بقي من الدراهم التي أخذها لما ذكر شيء بعد البناء فينبغي حفظه ليصرف على ما يعرض له من المصالح ا هـ ع ش
2.        مغني المحتاج الجزء الثالث صـ 551
( ولو انهدم مسجد وتعذرت إعادته ) أو تعطل بخراب البلد مثلا ( لم ) يعد ملكا ولم ( يبع بحال ) كالعبد إذا عتق
Pertanyaan :
d.      Apa yang harus dilakukan pada madrasah tersebut?
Jawaban :
d.      Bila masih bisa diharapkan memiliki murid maka harus dirawat dan dilestarikan semaksimal mungkin. Bila sudah tidak bisa diharapkan maka tidak boleh dijual dan tidak bisa dimiliki.

Catatan:
Menurut madzhab Hanbali, bila mauquf sudah tidak dapat dimanfaatkan maka boleh dijual atau dipindah demi kemslahatan.


Referensi
1.     Bughiyah al-Mustarsyidin, juz II hal. 134 (Maktabah Syamilah)
2.    Mughn al-Muhtaj, juz III, hal 551
3.    Mathalib Uli an-Nuha, juz IV, hal. 387-388 (Hanbali)
4.   Mathalib Uli an-Nuha, juz IV, hal. 369 (Hanbali)
5.    Al-majmu’, juz II, hal. 179

1.        بغية المسترشدين صـ 134(مكتبة شاملة)
فائدة : تعطل مسجد وتعذرت عمارته لخراب البلاد وقلة ما يحصل من غلته وخيف ضياعها باستيلاء ظالم ، جاز نقلها لمسجد آخر معمور على المعتمد من خمسة أوجه ، نعم المسجد الأقرب أولى ، وكذا يقال في البئر والقنطرة إذا تعذرت إعادتها أو استغني عنها ، أما المسجد في المكان العامر فتجمع غلاّت وقفه إلى أن يحصل منها ما يعمره ولا تنقل عنه اهـ حسن النجوق للعموي ، وبنحوه أفتى العلامة أحمد بن حسن الحداد قال : فإن تعذر وجود مسجد فلرباط أو زاوية أو قنطرة أو بئر ونحوها من الأوقاف العامة الأشبه فالأشبه ، ولا يبنى بها مسجد جديد مع إمكان صرفها لعامر اهـ.
2.        مغني المحتاج الجزء الثالث صـ 551
( ولو انهدم مسجد وتعذرت إعادته ) أو تعطل بخراب البلد مثلا ( لم ) يعد ملكا ولم ( يبع بحال ) كالعبد إذا عتق ثم زمن ولم ينقض إن لم يخف عليه لإمكان الصلاة فيه ولإمكان عوده كما كان قال المتولي وتصرف غلة وقفه لأقرب المساجد إليه : أي إذا لم يتوقع عوده وإلا حفظ كما قاله الإمام وهذا أولى من قول الماوردي تصرف إلى الفقراء والمساكين . ومن قول الروياني : إنه كمنقطع الآخر , فإن خيف عليه نقض وبنى الحاكم بنقضه مسجدا آخر إن رأى ذلك وإلا حفظه وبناؤه بقربه أولى ولا يبني به بئرا كما لا يبني بنقض بئر خربت مسجدا بل بئرا أخرى مراعاة لغرض الواقف ما أمكن ولو وقف على قنطرة وانحرق الوادي وتعطلت القنطرة واحتيج إلى قنطرة أخرى جاز نقلها إلى محل الحاجة
3.       مطالب أولي النهى الجزء الرابع صحـ 387-388
(ولو ) كان الخارب الذي تعطلت منفعته وتعذرت إعادته ( مسجدا ) حتى ( بضيقه على أهله ) المصلين به , وتعذر توسيعه في محله ( أو ) كان مسجدا , وتعذر الانتفاع به ( لخراب محلته ) أي : الناحية التي بها المسجد ( أو استقذار موضعه ) قال القاضي : يعني إذا كان ذلك يمنع من الصلاة فيه ( أو ) كان الوقف ( حبيسا لا يصلح لغزو , فيباع ) وجوبا . قال في " الفروع " : وإنما يجب بيعه ; لأن الولي يلزمه فعل المصلحة , وهو ظاهر رواية الميموني وغيرها
4.       مطالب أولي النهى الجزء الرابع صحـ 369
( و ) يجوز ( نقل آلة ) مسجد ( و ) نقل ( أنقاض مسجد ; جاز بيعه ) كخرابه أو خراب محلته أو قذر محله ( لمسجد آخر ) إن ( احتاجها ) مثله - [ واحتج الإمام  بأن ابن مسعود رضي الله عنه قد حول مسجد الجامع من التمارين أي : بالكوفة - ( أولى من بيعه ) ] لبقاء الانتفاع من غير خلل فيه , وعلم من قوله إلى مثله , أنه لا يعمر بآلة المسجد مدرسة ولا رباط ولا بئر ولا حوض ولا قنطرة , وكذا آلات كل واحد من هذه الأمكنة , لا يعمر بها ما عداه ; لأن جعلها في مثل العين ممكن , فتعين ; لما تقدم . قاله الحارثي , ويصير حكم المسجد بعد بيعه للثاني الذي اشتري بدله . وأما إذا نقلت آلته من غير بيع ; فالبقعة باقية على أنها مسجد . قال حرب : قلت لأحمد : رجل بنى مسجدا فأذن فيه , ثم قلعوا هذا المسجد , وبنوا مسجدا آخر في مكان آخر , ونقلوا خشب هذا المسجد العتيق إلى ذلك المسجد . قال : يرموا هذا المسجد الآخر العتيق , ولا يعطلوه . قال الحارثي , فلم يمنع النقل منع البيع وإخراج البقعة عن كونها مسجدا
5.       المجموع الجزء الثاني ص: 179

 يسن بناء المساجد وعمارتها وتعهدها واصلاح ما تشعث منها لحديث عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (من بنى لله تعالى مسجدا بنى الله له مثله في الجنة) رواه البخاري ومسلم.

Share this

Related Posts

Previous
Next Post »