Antara Dokter dan Paranormal dalam Pandangan Fiqih

KEPUTUSAN 
BAHTSUL MASA`IL KUBRO IV
LAJNAH BAHTSUL MASA`IL PP. LIRBOYO KOTA KEDIRI
Rabu - Kamis, 09-10 Mei 2012 M/ 17-18 J. Tsaniyah 1433 H
Deskripsi Masalah
Jalan pintas asal pantas, itulah paradigma yang sering dipakai pijakan alternatif mencapai keinginan dan harapan hampir semua orang.Tak perduli orang yang tak cukup punya harta ataupun yang hartanya berlimpah, baik tujuan jabatan, kekayaan lebih-lebih dalam pengobatan. Sudah menjadi hal yang lumrah dan tak perlu dicurigai adanya, jika model pengobatan karakter paranormal, ciri khas dan permasalahan yang dihadapi itu sangat bervariatif.

Salah satu contohnya adalah salah seorang paranormal perempuan yang mengaku mempunyai kelebihan magic, yang didapatkan ketika ia bermimpi bertemu anaknya yang mati di dalam kandungan. Dalam pengobatannya ia memijat bagian yang sakit serta seorang pasien didengarkan musik dan diajak bergoyang, biasanya musik yang diputar adalah musik rock, dangdut dll.

Menurut pengakuan beberapa pasien model pengobatan semacam ini sangat mujarab dan yang pasti biayanya relatif murah daripada ke rumah sakit. Dalam contoh lain sering kita jumpai seorang yang meminta bantuan paranormal untuk menyelesaikan permasalahan semisal ingin mendapat pangkat,keturunan, pelarisan dagangan, menanyakan pelaku pencurian, karakter calon pasangan hidup, hari baik untuk melaksanakan kegiatan ataupun acara, bahkan untuk urusan kriminal (pembunuhan, kecelakaan) pun acap kali seorang paranormal mencari info terkait problematika sang pasien dengan cara memanggil arwah korban atau saksi-saksi dari bangsa ghaib.

Terlepas dari semua itu, kepribadian dan ciri khas paranormal juga sangat bervariativ. diantaranya  kijagad, beliau salah satu paranormal yang bercirikan serba hitam dalam pakaiannya, sering bertapa kebeberapa tempat yang keramat, bila pada malam 1 suro ia juga biasa mencuci keris, membakar kemenyan dan memakannya. Meskipun demikian, kijagad adalah seorang imam masjid dan selalu menjaga sholat. Adapula pula paranormal lain yang selalu berpakain serba putih berjubah dan bersurban, namun ketika mengobati terkadang mantra yang digunakan bukan bahasa arab (jawa atau bahasa yang tidak bisa dipaham artinya).

Dari kebanyakan pasien bahkan bisa dipastikan tidak pernah menanyakan atau meneliti ikhwal dan profil dari paranormal, apakah sudah memiliki kriteria mutasyarri’atau belum. Yang ada dalam benak mereka adalah bagaimana problamatika mereka segera tuntas dan puas. Segala ucapan dan bentuk isyarat yang diberikan oleh sang paranormal adalah sebuah jembatan yang harus dipegang teguh demi tersapainya tujuan.

Dari sisi lain, dunia medis mengalami kemajuan yang cukup pesat,mulai dari penanganan penyakit kulit sampai organ dalam pun dapat dilihat dengan jelas, sehingga validitas penyakit bisa diketahui. Salah satu bukti kemajuan medis adalah bisa mengetahui keberadaan janin dalam kandungan seperti  yang dialami Roland dan Juminten yang sudah lama tidak dikaruniai anak, seorang dokter mengatakan penyebabnya adalah karena kurang suburnya sel telur, sementara disisi lain, menurut penerawangan paranormal kemandulan itu disebabkan adanya makhluk ghaib yang menghambat jalur keturunan dari keduanya.Seringkali pula seorang dokter tidak mengetahui wujudnya penyakit ditubuh pasien namun menurut paranormal hal itu disebabkan santet yang dikirimkan tetangganya. Perbedaan terkadang begitu tampak dalam menangani pengobatan, seperti seorang pasien yang terkena penyakit rematik atau pegal – pegal. Walhasil ketika hal itu diperiksakan ke rumah sakit,  sang dokter memberikan resep obat tertentu dan melarang pasien untuk menjauhi air dan hawa dingin dimalam hari, sebab jika peraturan ini tidak diindahkan, maka dampaknya bisa fatal. Selang beberapa hari ketika pasien mencoba jalur alternatif, seorang paranormal memberi rekomendasi untuk mandi kembang 7 rupa dimalam hari di atas jam 12.00, menurut sang empunya, apa yang diderita pasien adalah jenis penyakit dalam yang hanya bisa disembuhkan melewati perpaduan zat yang ada dalam 7 bunga tersebut dengan air dingin diatas jam 12.00. Penyakit lain, semisal kencing manis tim dokter melarang mengkonsumsi makanan manis, yang berbanding balik dengan paranormal yang menganjurkan untuk membuat jenang abang manis untuk dimakan secara rutin dan di sedekahkan pada malam jum’atnya.
Panitia &PP Haji Ya'qub
Pertanyaan
a. Bagaimanakah kriteria paranormal yang diperbolehkan untuk didatangi dalam rangka praktek pengobatan alternatif ?

b. Siapakah yang harus didahulukan antara anjuran maupun larangan dokter dan paranormal ketika bertentangan?

      Jawaban
a. Kriteria paranormal yang diperbolehkan didatangi adalah jika memenuhi persyaratan sebagai berikut:
  1. Mantra yang digunakan dengan ayat al-Quran atau asma Allah atau kalimat yang diketahui artinya kecuali dari orang yang tsiqoh/Mutasyarri’ (bisa dipercaya)
  2. Tidak meyakini mantra tersebut yang sebagai Mu-atsir (yang memberi bekas/menjadi penyebab)
  3. Tidak mengandung syirik atau sihir yang diharamkan
Untuk itu, bagi orang yang akan berobat ke paranormal menurut pendapat dari madzhab Hanbali disyaratkan harus mengetahui sifat ‘Adalahnya dengan menanyakan tentang haliyahnya. Namun menurut madzhab Syafi’i tidak disyaratkan, yang penting telah diketahui media pengobatannya tidak dengan cara yang diharamkan meskipun bukan dari orang yang mimiliki sifat ‘Adalah.

b. Ketika terjadi pertentangan antara paranormal dan dokter, maka lebih didahulukan dokter. Karena dokter menggunakan pijakan dzon atau sebab-sebab yang bersifat lahiriah. Sementara paranormal (tukang suwuk) hanya berpijak pada wahm (prasangka kecil).

Referensi a:

REFERENSI
1.    Ar-Ruqyah Asy-Syar’iyyah, hlm. 196 – 197
2.    Al-Fawakih ad-Dawani, juz 2, hlm. 370
3.   Fath al-Bari li Ibn Hajar, Juz 10, hlm. 195
4.   Al-Muntaqo Syarh al-Muwatho’, Juz 4, hlm. 354
5.   Hamisy Fath al-Wahhab, juz 2, hlm. 151
6.   Majmu’ al-Fatawa li Syaikh Ibn Taimiyah, juz 19, hlm. 13
7.   Syarh Zad al-Mustaqni’ li asy-Syinqithi, juz 6, hlm. 143
8.   Al-Bayan wa at-Tahshil, juz 17, hlm. 118
1.     الرقية الشرعية | صـ 196-197
وقد أجمع العلماء على جواز الرقي عند اجتماع ثلاثة شروط أن يكون بكلام الله تعالى أو بأسمائه وصفاته وباللسان العربي أو بما يعرف معناه من غيره وأن يعتقد أن الرقية لا تؤثر بذاتها بل بذات الله تعالى واختلفوا في كونها شرطا والراجح أنه لا بد من اعتبار الشروط المذكورة ففي صحيح مسلم من حديث عوف بن مالك قال كنا نرقي في الجاهلية فقلنا يا رسول الله كيف ترى في ذلك ؟ فقال اعرضوا علي رقاكم ولا بأس بالرقي ما لم يكن فيه شرك وله من حديث جابر نهى رسول الله - ﷺ - عن الرقي فجاء آل عمرو بن حزم فقالوا يا رسول الله إنه كانت عندنا رقية نرقي بها من العقرب قال فعرضوا عليه فقال ما أرى بأسا من استطع أن ينفع أخاه فلينفعه
2.       الفواكه الدواني | جـ 2 صـ 370  (المالكية)
(و) لا بأس أيضا الرقية (بالكلام الطيب) من غير القرآن حيث كان عربيا ومفهوم المعنى كالمشتمل على ذكر الله ورسوله أو بعض الصالحين ولعل هذا هو المراد بالطب لا الحلال لعدم مناسبة المقام وأما ما لا يفهم معناه فلا تجوز الرقية به لأن الإمام لما سئل عن الأسماء العجمية قال وما يدريك أنها كفر؟ ومقتضى ذلك أن ما جهل معناه لا يجوز الرقية به ولو جرب وصح وكان الإمام ابن عرفة يقول إن تكرر النفع به تجوز الرقية به ولا شك أن تحقق النفع به لا يكون كفرا ومن ذلك ما يعمل لحل المربوط ولتسكين عقل المصروع وإخراج الجان أو إزالة النزيف ولو حديدا كخاتم سليمان يكتب عليه بعض أسماء وتحمل كراهة مالك على ما لم يتحقق النفع به ويجوز أخذ العوض على الرقية كما في قضية الرهط المشهورة في باب الجعل حين لدغ كبيرهم ورقاه بعض أصحاب الرسول - رضي الله عنهم - اهـ
3.     فتح الباري  لابن حجر | جـ 10 صـ 195
والراجح أنه لا بد من اعتبار الشروط المذكورة ففي صحيح مسلم من حديث عوف بن مالك قال كنا نرقى في الجاهلية فقلنا يا رسول الله كيف ترى في ذلك فقال اعرضوا علي رقاكم لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك وله من حديث جابر نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الرقي فجاء آل عمرو بن حزم فقالوا يا رسول الله إنه كانت عندنا رقية نرقى بها من العقرب قال فعرضوا عليه فقال ما أرى بأسا من استطاع أن ينفع أخاه فلينفعه وقد تمسك قوم بهذا العموم فأجازوا كل رقية جربت منفعتها ولو لم يعقل معناها لكن دل حديث عوف أنه مهما كان من الرقي يؤدي إلى الشرك يمنع وما لا يعقل معناه لا يؤمن أن يؤدي إلى الشرك فيمتنع احتياطا
4.     المنتقى  شرح الموطأ | جـ 4 صـ 354 (المالكية)
( مسألة ) وأما رقية أهل الكتاب فكرهها مالك رحمه الله وقال ابن وهب لا أكره رقية أهل الكتاب وأخذ بحديث أبي بكر الصديق رضي الله عنه إذ قال لليهودية أرقها بكتاب الله عز وجل ولم يأخذ بكراهية مالك في ذلك وكره مالك أن يرقي الراقي وبيده الحديدة أو الملح والعقد في الخيط أعظم كراهية عنده وروي عنه أنه كره الحديدة والملح والعقد في الخيط أشد كراهية ووجه ذلك عندي أنه لم يعرف وجه منفعته فإنه يكره استعماله لما يضاف إليه والله أعلم قال مالك في العتبية وأما الشيء ينجم فيجعل عليه حديدة أرجو أن يكون خفيفا وأنه ليقع في قلبي أن التنجيم لطول الليل
(فصل) وقوله صلى الله عليه وسلم لو سبق القدر شيء لسبقته العين يقتضي أنه لا يسبق القدر شيء وأنه مما قدره الله عز وجل إلا أن يكون على ما قدره الله تبارك وتعالى لكن لما كان تأثير العين تأثيرا متواليا بينا قال فيه صلى الله عليه وسلم هذا القول على معنى المبالغة فيه والله أعلم
5.     هامش فتح الوهاب | جـ 2 صـ 151 دار إحياء الكتب العربية
(مسألة فى أقسام السحر وحكمه) السحر أنواع منها سحر قوم نسبوا للأفلاك والكواكب تأثيرا لكونها آلهة أو أن الإله أعطاها قوة نافذة فى العالم وفوض تدبيره إليها ومنها سحر أصحاب الأوهام الزاعمين أن الإنسان يبلغ بالتصفية فى القوة إلى حيث يقدر على الإيجاد والإعدام والإحياء والإماتة وقلب الأشكال وكلا النوعين كفر عملا وتعلما, ومنها التخييلات الآخذة بالعيون وهى الشعوذة وما يجرى مجراها من إظهار الأمور العجيبة بواسطة ترتيب الآلات الهندسية وخفة اليد والاستعانة بخواص الأدوية والأحجار وليست كفرا وإطلاق السحر عليها تجوز وفى التحريم إن لم يترتب عليها مفسدة خلاف, ومنها الاستعانة بالأرواح الأرضية بواسطة الرياضة وقراءة العزائم إلى حيث يخلق الله تعالى عقب ذلك على سبيل جرى العادة بعض خوارق وهذا النوع قالت المعتزلة إنه كفر لأنه لا يمكن معه معرفة صدق الرسل عليهم الصلاة والسلام للالتباس ورد بأن العادة الإلهية جرت بصرف المعارضين للرسل عن إظهار خارق ثم التحقيق أن يقال إن كان من يتعاطى ذلك خيرا متشرعا فى كامل ما يأتى ويذر وكان من يستعين به من الأرواح الخيرة وكانت عزائمه لا تخالف الشرع وليس فيما يظهر على يده من الخوارق ضرر شرعى على أحد وليس ذلك من السحر بل من الأسرار والمعونة وإلا فهو حرام إن تعلمه ليعمل به بل يكفر إن اعتقد حل ذلك فإن تعلمه ليتوقاه فمباح وإلا فمكروه. إهـ
6.     مجموع الفتاوى لشيخ الاسلام ابن تيمية جـ 19 صـ  13
والمقصود هنا أن جميع طوائف المسلمين يقرون بوجود الْجن وكذلك جمهور الكفار كعامة أهل الكتاب وكذلك عامة مشركي العرب وغيرهم من أولاد الهذيل والهند وغيرهم من أولاد حام وكذلك جمهور الكنعانيين واليونانيين وغيرهم من أولاد يافث فجماهير الطوائف تقر بوجود الجن بل يقرون بما يستجلبون به معاونة الجن من العزائم والطلاسم سواء أكان ذلك سائغا عند أهل الإيمان أو كان شركا فإن المشركين يقْرءون من العزائم والطلاسم والرقى ما فيه عبادة للجن وتعظيم لهم وعامة ما بأيدي الناس من العزائم والطلاسم والرقى التي لا تفقه بالعربية فيها ما هو شرك بالجن ولهذا نهى علماء المسلمين عن الرقى التي لا يفقه معناها لأنها مظنة الشرك وإنْ لم يعرف الراقي أنها شرك
7.     شرح زاد المستقنع للشنقيطي | جـ 6 صـ 243 (الحنابلة)
فهذا أمر مهم جداً في الشخص الذي يُرقى أن يكون تعلقه بالله سبحانه وتعالى وتوكله على الله سبحانه وتعالى ومن التوكل على الله أنه إذا جاء لشخص يرقيه ورقاه ولم تنفع رقيته؛ فليعلم أن الله يريد به خيراً فقد يكون هذا البلاء وهذه المصيبة التي حلت به يريد الله أن يرفع بها درجته، ويعلي بها منزلته ولذلك فلا يتعجل الفرج بقراءة زيد أو عمرو حتى لا يصبح عنده ضعف لأن النفوس مجبولة على التعلق بمن أحسن إليها وقد يأتي فيها دواخن من وسوسة الشيطان فتعييه الحيلة ثم إذا بربه يأذن بشفائه في يوم لم يحسب له من حساب فإذا به كأن لم يكن به شيء فيزداد محبة لله سبحانه وتعالى واعترافاً بفضله والتجاءً إليه سبحانه ومسألة طلب الرقية قلنا إنها تنافي كمال الإيمان لحديث السبعين الذين لا يسترقون وعلى ربهم يتوكلون فطلب الرقية ينافي الكمال والأكمل أن تتوكل على الحي القيوم الذي لا تأخذه سنة ولا نوم وأن ترقي نفسك وأن تكثر من ذكر الله عز وجل وأن تحافظ على الأذكار وأما أهل الذي يريد أن يرقى فعليهم النصيحة فلا يذهبون به إلا لمن يوثق بدينه وأمانته فلا يذهبون للمشعوذين ولا إلى من فيهم شبهة وتستطيع أن تعرف الشخص الصادق من الشخص الكاذب فتجد الشخص الذي يرقي ورقيته شرعية يتكلم بكتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم كلاماً واضحاً معلوماً معروفاً مأخوذاً من نور الكتاب والسنة وأما الذي عنده شركيات وخرافات وطلاسم وعنده تعاويذ ما أنزل الله بها من سلطان فتجده يتمتم ويهمهم وربما يكتب الحروز بكلمات غير مفهومة وربما -والعياذ بالله- يستخدم الجن فبلغ من تقربه لهم -والعياذ بالله- أن يعكس آيات القرآن في حروزه نسأل الله السلامة والعافية فلا يجوز للمسلم ولا يجوز لأهل المريض أن يذهبوا لأمثال هؤلاء ولا يذهب الشخص للرقية حتى يسأل عن الراقي فإن شُهد له بخير وعرف بالاستقامة والمحافظة على الصلوات والخوف من الله عز وجل وتحري السنة ذهب إليه وإلا فلا.
8.     البيان والتحصيل  |صـ 17صـ  118
واختلف في رقية أهل الكتاب  فأجاز ذلك الشافعي إذا كانت بكتاب الله لحديث يحيى بن سعيد عن عمر عن عائشة ، أن أبا بكر الصديق دخل عليها يوماً وهي تشتكي ، ويهودية ترقيها فقال أبو بكر ارقيها بكتاب الله . وكره ذلك مالك ، إذ لا يدري أهل ترقي بكتاب الله أو بغير ذلك مما يضاهي السحر ؟ قوله من طريق النظر أظهر والله أعلم . وقد مضى في رسم الصلاة الأول من سماع أشهب من كتاب الصلاة القول في تعليق التمائم على المريض وعلى الصحيح مخافة المرض مستوفى فلا وجه لإعادته والله أعلم

Referensi b:

REFERENSI
1.    Ihya’ Ulum ad-DinJuz 4, hlm. 276
2.    Al-Madkhol, juz 4, hlm. 115
3.   Bariqoh Mahmudiyyah, Juz 2, hlm. 166
4.   At-Tasyafi Bi al-Qur`an, Juz 1, hlm. 135

1.     إحياء علوم الدين | جـ 4 صـ 276
الفن الرابع في السعى في إزالة الضرر كمداواة المرض وأمثاله أعلم أن الأسباب المزيلة للمرض أيضا تنقسم إلى مقطوع به كالماء المزيل لضرر العطش والخبز المزيل لضرر الجوع وإلى مظنون كالفصد والحجامة وشرب الدواء المسهل وسائر أبواب الطب أعنى معالجة البرودة بالحرارة والحرارة بالبرودة وهى الأسباب الظاهرة في الطب وإلى موهوم كالكى والرقية
2.     المدخل | جـ 4 صـ 115
فصل طب الأبدان والرقى الواردة وإذا تقرر هذا وعلم فلا يخلو أمر المريض من أربعة أحوال أعلاها وأحسنها وأرفعها لمن قدر عليها التوكل على الله والتفويض إليه والاعتماد على سعة فضله وعظيم كرمه دون أن يختلج في باطنه شيء أو يستعمل سببا ظاهرا إلى أن قال - فهذه هي الدرجة العليا فإن عجز المريض عن هذه الدرجة فليمتثل السنة في استعمال الأدوية الشرعية التي وقع النص عليها من صاحب الشريعة صلوات الله عليه وسلامه وهي الحالة الثانية فمن ذلك ما ورد عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال لو كان شيء يدفع الموت لدفعه السنا وقال عليه الصلاة والسلام الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا السام إلى أن قال- قال ابن شهاب الحبة السوداء هي الشونيز وهي الكمون الأسود والسام الموت مع أنه قد قال بعض العلماء في الحبة السوداء إن الأطباء يقولون إنها تنفع لسبعة عشر مرضا فيحتمل أن يكون الحديث محمولا عليها إلى أن قال- فأشار الشيخ رحمه الله إلى أن الأدوية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم الأصل فيها قوة اليقين والتصديق فمن قوى يقينه سهل عليه الأمر وحصل له الطب من غير كلفة ولا مشقة ومن لم يقو يقينه وهو الغالب على أحوالنا الآن فليرجع إلى وصف الأطباء العارفين من المسلمين وهي الحالة الثالثة ومع ذلك فلا يخلي نفسه من التداوي بما ورد في السنة المطهرة للتبرك بها إلى أن قال- ثم قال القرطبي رحمه الله فيجب على كل مكلف أن يعتقد أن لا شافي على الإطلاق إلا الله تعالى وحده وقد بين ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله لا شافي إلا أنت فيعتقد الشفاء له وبه ومنه وأن الأدوية المستعملة لا توجب شفاء وإنما هي أسباب ووسائط يخلق الله عندها فعله وهي الصحة التي لا يخلقها أحد سواه فكيف ينسبها عاقل إلى جماد من الأدوية أو سواها ولو شاء ربك لخلق الشفاء بدون سبب ولكن لما كانت الدنيا دار أسباب جرت السنة فيها بمقتضى الحكمة على تعلق الأحكام بالأسباب وإلى هذا المعنى أشار جبريل صلى الله عليه وسلم وأوضحه بقوله لرسول الله صلى الله عليه وسلم بسم الله أرقيك والله يشفيك فبين أن الرقية منه وهي سبب لفعل الله وهو الشفاء وهذه هي الحالة الرابعة أعني الرقى بكتاب الله وبالأذكار الواردة وذلك سنة قال الإمام أبو عبد الله المازري رحمه الله ينهى عن الرقى إذا كانت باللغة العجمية أو بما لا يدرى معناه لجواز أن يكون فيه كفر ولا بأس بالتداوي بالنشرة تكتب في ورق أو إناء نظيف سور من القرآن أو بعض سور أو آيات متفرقة من سورة أو سور مثل آيات الشفاء
3.     بريقة محمودية في شرح طريقة محمدية وشريعة نبوية | جـ 2 صـ 166
( اعلم أن الأسباب المزيلة للضرر ) الظاهر أن المراد من الأسباب ما يعم الحقيقي ، والصوري أو الاعتقادي وإلا فالموهومات ليست في الحقيقة أسبابا مزيلة ( تنقسم إلى مقطوع به ) بالتجربة القطعية ، والمشاهدة اليقينية ( كالماء المزيل لضرر العطش ) أو ما يقوم مقامه فإنه قد يزول العطش بغير الماء كالبطيخ وكذا قوله . ( والخبز المزيل لضرر الجوع ) فلا يضر دفعه بشيء آخر حتى تنتقض القطعية لا يخفى أن هذا القسم الأول وكذا القسم الثالث ليسا من مقصودنا بل إتيانهما لإتمام المنقول مع تضمنه فائدة توضيح القسم المقصود وزيادة تنبيه ( وإلى مظنون ) لاحتمال التخلف احتمالا مرجوحا ( كالفصد ، والحجامة وشرب المسهل وسائر أسباب الطب أعني معالجة البرودة بالحرارة ، والحرارة بالبرودة وهي الأسباب الظاهرة في الطب ) إذ جنس ما ذكر مجرد سبب ظاهري لا حقيقي إذ ذلك تأثير قدرته تعالى لا طبع ما ذكر كما هو مذهب أهل الحق ( وإلى موهوم ) أي جانب التخلف راجح ، وجانب النفع مرجوح قليل ( كالكي ) بالنار كما قيل : آخر الطب أو الدواء الكي أي أضعفه فغيره من المعالجات أشد تأثيرا منه .( والرقية ) بالضم العوذة ، والتعويذات ، -إلى أن قال-( أما المقطوع به ) وهو أول الثلاثة ( فليس تركه من التوكل ) على الله تعالى ( بل تركه حرام عند خوف الموت ) من العطش أو الجوع لظهور التهلكة لكونه سببا قطعيا .( وأما الموهوم ) ثالث الأقسام ( فشرط التوكل ) على الله تعالى ( تركه إذ به ) أي بترك هذا القسم الموهوم ( وصف رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم المتوكلين -إلى أن قال- ( وصف رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم المتوكلين بترك الكي ، والرقية ، والتطير وأقواها الكي ) فإنه قريب إلى مجانسة الطب الذي هو من الظني فهو أقوى الأسباب الوهمية خلافا لمن وهم في أهمية الترك ( ثم الرقية ) ومن ثمة كانت جائزة في نفسها وورد بها آثار ( والطيرة آخر درجاتها ) ولهذا كان ممنوعا في الشرع ( والاعتماد عليها ) على هذه الثلاثة .( والاتكال إليها ) وإن اعتقد التأثير الحقيقي من الله تعالى ( غاية التعمق في ملاحظة الأسباب ) الظاهرة العادية فليس بممدوح بل تركه أولى يمكن فهم هذا الترتيب من ترتيب الحديث إما من لفظة الواو كما نقل عن الشافعي ونسب إلى أبي حنيفة - رحمهما الله تعالى - وإن مجازا عندنا أو من قبيل دلالة الترتيب في الذكر على الترتيب في الواقع كما في آية الوضوء على سنية الترتيب ثم التعمق مناقض للتوكل فحاصل المقام التشبث بالأسباب الوهمية تعمق ، والتعمق مناقض للتوكل هذا لكن يسبق إلى الخاطر الفاتر إن كان المراد من السبب الوهمي ما يكون سببا في نفس الأمر ويكون ضعيفا أو يكون تأثيره نادرا فالطيرة ليست كذلك ، وإن كانت مثل ما ذكره أهل المعقول في المغالطة من الكواذب في نفس الأمر فالكي ، والرقية ليسا كذلك بل عد الطيرة من جملة الأسباب ولو اعتقادا ليس بظاهر . وبالجملة ليس في الحديث ما يدل على كون الطيرة من الأسباب ، والمذاهب عندنا أن القران في النظم لا يقتضي القران في الحكم . ( وأما الدرجة المتوسطة وهي المظنونة كالمداواة بالأسباب الظاهرة عند الأطباء ) كالأدوية ، والمعالجة ( ففعله ليس مناقضا للتوكل بخلاف الموهوم ) لظاهر الحديث السابق الظاهر أن الحكم إنما كان على الأعم ، والأغلب وإلا فقد يوجد المظنون فيما عد من الوهميات وقد يوجد الموهوم فيما عد من المظنونات على ما تشهد به التجربة ( وتركه ليس محظورا ) ممنوعا ( بخلاف المقطوع به ) فإن تركه حرام عند إفضائه إلى الموت ، والمكروه عند إضعافه ( بل قد يكون أفضل من فعله في بعض الأحوال ) أي حال خوف الاعتماد على غيره تعالى من الأسباب الظاهرة وحال التعمق كما سبق ويأتي أيضا . ( وفي حق بعض الأشخاص ) لعل صاحب كمال التوكل من الخواص قيل لعدم إقبال طبعه عليه كما في أبي بكر رضي الله تعالى عنه قيل له ندعو لك طبيبا فقال قد رآني الطبيب كما في العمادي ( فهو ) أي المظنون ( على درجة بين الدرجتين ) الفعل ، والترك ، وقيل : الحل ، والحرمة ( انتهى ) كلام فصول العمادي . ثم إنه لا فرق بين كون الطبيب عادلا وفاسقا بل مؤمنا وكافرا بعد أن سبق ظن المريض إلى صدقه وحذاقته إذ يقبل قول الكافر في المعاملات في الدور قبل قول كافر ولو مجوسيا شريت اللحم من مسلم أو من مجوسي . وفي الكنز يقبل قول الكافر في الحل ، والحرمة وأورد عليه الزيلعي بأن الحل ، والحرمة من الديانات ولا يقبل قول الكافر فيها ورد بأن المراد منها ما يكون في ضمن المعاملات وما نقل عن بعض المشايخ من المنع عن التطبيب بالكافر فعلى من يوجب وهن اعتقاده . قال المصنف : ( أقول ) قال المحشي لما كان ظاهر كلام عماد الدين مشعرا بوجوب ترك الكي ، والرقية وأمثالهما بناء على أن تركه شرط للتوكل وقد أمر الله تعالى بالتوكل في كتابه مع أن أمثال ذلك مباح بين المصنف مراده لئلا يقع الخبط ، والزلة أقول قوله مع أن أمثال ذلك مباح مشكل بالطيرة التي هي من الوهميات فإنه ليس بمباح ( مراده ) فصول العمادي ( بالتوكل ) عند قوله . وأما الموهوم فشرط التوكل تركه إلى آخره وعند قوله ففعله ليس مناقضا للتوكل بخلاف الموهوم مطابقة ، والتزاما أو مفهوما ( كماله إذ أصله ) أي التوكل ( فرض ) عين ( وهو أن يعتقد أن لا خالق ) في الوجود ( ولا مؤثر في شيء ) كالأدوية ( إلا الله تعالى فالشفاء ليس إلا منه تعالى وأنه جرت عادته تعالى على ربط المسببات بالأسباب ) بدون أن تكون مؤثرة عقلية على أن يكون المؤثر الحقيقي هو الله تعالى كالنار للحرارة ، والشبع للأكل . ( فالتشبث بالأسباب ) العادية ( على هذا الاعتقاد لا يناقض هذا التوكل ) الفرض الذي هو أصل التوكل وإن مناقضا لكماله في حق الموهم مطلقا ، وفي حق المظنون حال التعمق ( مظنونة أو موهومة ) كالمقطوعة ( ولو لم يعتقد هذا ) أي كون التأثير من الله تعالى ( بل اعتقد أن الشفاء من الدواء فالمظنون بل المتيقن مناقض لهذا التوكل أيضا ) كالموهوم إذ الكل مساو حينئذ بل فيه خوف كفر لكونه شركا في الخالقية كالدهرية ، والطباعية . قيل : إن اعتقد كونه مؤثرا بذاته فكفر وإن بجعله تعالى فيه ففسق إذ المؤثر هو الله تعالى ابتداء تأمل ( وأما كمال التوكل فالاعتماد ، والاتكال ) من التوكل ( على الله تعالى بلا استقصاء ) طلب القصوى ، والغاية ( ولا تعمق ) توغل ( في ملاحظة الأسباب ) إلى أن يضعف الاعتماد على الله تعالى أو يذهل فإن ذلك ليس بمستحب بل مكروه فيلزم أن تقسيم فصول العمادي إما ليس بحاصر أو مستلزم لتداخل الأقسام كما لا يخفى . ( فهذا مستحب ) لورود جنسه عنه صلى الله تعالى عليه وسلم مع تأثير الظن فهذا الاستحباب أي الندب كالنتيجة لهذين الكلامين مع طولهما أعني كلام فصول العمادي وكلام المصنف بقوله : أقول ( يناقضه التشبث ) التمسك ( بالسبب الموهوم ) في الاستحبابي وعدمها لا في أصل الجواز ولا في أصل التوكل كما عرفت ( فترك الكي ، والرقي وأمثالهما ) من الموهوم ( مستحب ) للكمال (ولا واجب) لعدم تنافيه لأصل التوكل .
4.     التشافي بالقرآن ندوة الكويت | جـ 1 صـ 135

العلاج بالرقى والتمائم الشرعية لا يلغي وجود الطب الجسماني والطبيعي، وينبغي الاستفادة منهما دون إفراط في أحدهما أو تفريط في الآخر.

Share this

Related Posts

Previous
Next Post »