Cara Fiqih Menghadapi Perbedaan


Sumber Gambar: Gardu Opini
HASIL KEPUTUSAN MUSYAWAROH MASAIL DINIYYAH
PONDOK PESANTREN “ MUS “ SARANG REMBANG
Tanggal 08-09 Oktober 2000 M./ 1421 H.


Deskripsi Masalah

Belakangan ini muncul banyak hal yang dapat menimbulkan saling sengketa antar warga negara Indonesia, pengalaman menunjukkan perbedaan dalam meniti jalan da’wah, perbedaan ideologis atau perbedaan dalam politik adalah beberapa jalan potensial menuju tumbuhnya konflik dan pada gilirannya akan merusak persatuan.

Pertanyaan:
a. Sebatas manakah pengertian Ukhuwwah Islamiyyah?
b. Bagaimana sistem atau mekanisme yang harus dibina agar dapat menjamin terwujudnya ukhuwwah menurut syari’at bila keadaan zaman seperti diatas?
(PP. Al-Ma’ruf Bandungsari)

Jawaban:
a. Pengertian Ukhuwah Islamiyah di batasi satu agama dan atas dasar agama bukan atas dasar golongan, kelompok dll. Serta menjaga hak-hak persaudaraan (حقوق الأخوة)

b. Dengan cara saling toleran dalam perbedaan dan mengedepankan kerja sama dalam hal yang di sepakati kebenarannya.


Referensi a : 1. Fathul Mubin Hal. 250 dan 252
                   2. Al Qoumiyah Hal. 61.

1-وفى فتح المبين ما نصه :
"وكونوا عباد الله" اى يا عباد الله " اخوانا " اكتسبوا ما تصيرون اخوانا مما سبق ذكره وغيره من فعل المؤلف وترك المنفر بان تتعاملوا وتتعاشروا معاملة الاخوة ومعاشرتهم فى المودة والرفق والشفقة والملاطفة والتعاون فى الخير مع صفاء القلوب والنصيحة بكل حال فعلم ان هذا كالتعليل لما قبله وكانه قال اذا تركتم التحاسد وما بعده كنتم اخوانا والا كنتم أعداء – الى ان قال – وعلم ايضا ان هذا فيه أمر باكتساب ما يصير به المسلمون اخوانا على الإطلاق من أداء حقوق المسلم على المسلم.
"المسلم أخو المسلم" اى لأنه يجمعهما دين واحد ومن ثم قال تعالى {انما المؤمنون اخوة} فهو كالإخوة الحقيقية وهى ان تجمع الشخصين ولادة من صلب او رحم اومنهما بل الاخوة الدينية أعظم من الاخوة الحقيقية لأن ثمرة هذه دنيوية وثمرة تلك أخروية.
"لا يظلمه" اى لا يدخل عليه ضررا فى نفسه او دينه او عرضه او ماله بغير اذن شرعى لأن ذلك قطيعة محرمة تنافى اخوة الإسلام بل الظلم حرام حق الذمى فالمسلم أولى . اهـ                                                  

2-وفى القومية فى ميزان الإسلام للشيخ ناصح علوان ما نصه :
ومما يؤكد ان الإسلام جعل رابطة الأخوة الإسلامية فوق الروابط جميعا تبرؤ القرآن الكريم من ابى لهب العربى الشريف عم الرسول صلى الله عليه وسلم تبرأ منه القرآن الكريم لكونه صد عن الحق وأعرض عن الهدى واتبع سبيل الضلال .. فسيصلى نارا    ذات لهب ويدخل جهنم مع الأشقياء المجرمين على حين يعتبر الرسول صلى الله عليه وسلم سلمان الفارسى رضي الله عنه من أهل البيت الأتقياء الأصفياء لكونه استجاب لله والرسول واتبع الحق والنور المبين.



Referensi b : 1. As-Shohwah Al-Islamiyah Hal. 149-159.
                   2. Al Mawahib As-Saniyah Hal.579 dan 435.

1-وفى الصحوة الإسلامية بين الإختلاف المشروع والتفرق المذموم للشيخ يوسف القرضاوى ما نصه :
من هنا كان الواجب على دعاة الاسلام الواعين أن ينبهوا على التركيز على مواطن الإتفاق قبل كل شيء وأن يرفعوا شعار " التعاون فيما نتفق عليه " فإن هذا التعاون فريضة يوجبها الدين وضرورة يحتمها الواقع – الى أن قال – واذا كان التعاون فى المتفق عليه واجبا فأوجب منه هو التسامح فى المختلف فيه . وبهذا تكتمل القاعدة الذهبية " نتعاون فيما اتفقنا عليه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه ". والمقصود بالتسامح هنا : ألا نتعصب لرأي ضد رأي آخر فى المسائل الخلافية ولا لمذهب ضد مذهب ولا لإمام ضد إمام بل نرفع شعار التسامح وهذا التسامح المنشود يقوم على جملة مبادئ نذكر منها :
أ – إحترام الرأي الآخر : ومن الدعائم المهمة هنا لتقريب الشقة وتقليل حدة الخلاف احترام الرأي المخالف وتقدير وجهات نظر الآخرين وإعطاء آرائهم الإجتهادية حقها من الإعتبار والإهتمام . وذلك مبني على أصل مهم وهو : أن كل ما ليس قطعيا من الأحكام هو أمر قابل للإجتتهاد وإذا كان يقبل الإجتهاد فهو يقبل الإختلاف .

2-وفى المواهب السنية ما نصه :
لاينكر المختلف فيه وانما ينكر الممجمع عليه .

3-وفى المواهب السنية ما نصه :
الخروج من الخلاف مستحب .            

Share this

Related Posts

Previous
Next Post »